مقتل طفلَين اثنَين إثر انفجار لم نتمكن من تحديد سببه في محطة للمحروقات شمال إدلب في 12-1-2022

الطفل محمد فيصل العيسى، البالغ من العمر 16 عاماً، من أبناء قرية طلافح جنوب محافظة حلب، والطفل علي العيدو، البالغ من العمر 17 عاماً، من أبناء قرية الصحن بمحافظة إدلب، قُتلا في 12-1-2022، إثر انفجار لم نتمكن من تحديد سببه في صهريج وقود في محطة العيدو للمحروقات الواقعة قرب قرية كفرلوسين بريف محافظة إدلب الشمالي، وقد تسبب الانفجار باندلاع حريق ضخم في الكازية، وأضرار مادية كبيرة فيها.
ما زالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تُحاول الوصول إلى شهود وناجين من تلك الحادثة للحصول على مزيد من التفاصيل.
نُدين كافة عمليات التفجير التي تستهدف المدنيين عبر عمليات قتل عشوائي قاسية، ونُطالب القوة المسيطرة بأن تتحمل مسؤولية حماية المدنيين في مناطقها، والتحقيق في الحادثة وكشف ملابساتها للرأي العام، ولن يكون هناك استقرار في سوريا دون عملية انتقال سياسي حقيقي نحو الديمقراطية وضمن جدول زمني محدد.

صورة تُظهر الحريق الذي اندلع في المحطة إثر الانفجار.

ضحايا إثر انفجار في محطة وقود في إدلب في سوريا 12-1-2022

صورة تُظهر الضحية الطفل محمد فيصل العيسى.

صورة تُظهر الضحية الطفل محمد فيصل العيسى قتل اثر انفجار في إدلب 12-1-2022