قوات الجيش الوطني تعتقل سيدة شمال محافظة حلب، في 2 كانون الأول

السيدة روهات نوري إيبو، من أبناء قرية قرزيحل التابعة لمدينة عفرين بريف محافظة حلب الشمالي، تبلغ من العمر 22 عاماً، اعتقلتها قوات الجيش الوطني لدى مرورها على إحدى نقاط التفتيش التابعة لها في مدينة عفرين، في 2-12-2021، واقتادتها إلى جهة مجهولة.
تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنه لم يتم إبلاغ أحد من ذويها باعتقالها، وتمّ مُصادرة هاتفها ومنعها من التواصل مع ذويها، ونخشى أن تتعرّض لعمليات تعذيب، وأن تصبح في عداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين.
تطالب الشبكة السورية لحقوق الإنسان بتعويض الضحايا وذويهم مادياً ومعنوياً، وإيقاف كافة عمليات الاحتجاز التعسفية، والكشف عن مصير الآلاف من المُختفين قسرياً لدى جميع فصائل المعارضة/قوات الجيش الوطني، والتي تهدف إلى نشر الرعب بين أبناء المجتمع، وابتزاز الأهالي، ولدينا تخوّف حقيقي على مصيرهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.