مقتل طفل إثر هجوم جوي روسي غرب محافظة إدلب، 16 أيلول

في 15 أيلول 2021، قصف طيران ثابت الجناح نعتقد أنه روسي بصواريخ عدة مدجنة تقطنها عائلة تركستانية على طريق الزهراء – الحمامة بالقرب من قرية مزرة بريف محافظة إدلب الغربي؛ تسبب القصف بدمار كبير في المدجنة إضافة إلى إصابة طفل من أفراد العائلة بجراح أدت إلى وفاته في اليوم التالي (16 أيلول 2021).

تشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنّ هذا الهجوم من القوات الروسية يُعتبر خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بعد مشاورات بين الرئيسين التركي والروسي، والذي دخل حيّز التنفيذ في 6 آذار 2020.

لقد ارتكبت القوات الروسية بشكل لا يقبل التَّشكيك خرقاً لقراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيَين بوقف الهجمات العشوائية، كما انتهكت قواعد القانون الدولي الإنساني الخاصة بالتمييز بين المدنيين والمقاتلين؛ ما يؤدي لنشر الذعر بين المدنيين.