ضحايا واحتراق سيارة إسعاف للدفاع المدني إثر هجوم مزدوج لقوات سوريا الديمقراطية على قرية حزوان بريف حلب، في 5 آب

في 5 آب 2021، قصفت قوات سوريا الديمقراطية صاروخاً موجهاً استهدف رافعة سطحية على أطراف قرية حزوان التابعة لمدينة الباب بريف محافظة حلب الشرقي؛ ما أدى إلى مقتل كلٍّ من محمود البادي وحسن البادي، وعند وصول فرق الدفاع المدني للمنطقة لانتشال الضحايا، كررت القوات ذاتها القصف بصاروخ ثانٍ أصاب سيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني، ما أدى إلى احتراقها وخروجها عن الخدمة، إضافة إلى إصابة أحد عناصر الدفاع المدني بجراح.

تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن قوات سوريا الديمقراطية قد ارتكبت بشكل لا يقبل التَّشكيك خرقاً لقراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيَين بوقف الهجمات العشوائية، كما انتهكت قواعد القانون الدولي الإنساني الخاصة بالتمييز بين المدنيين والمقاتلين؛ ما يؤدي لنشر الذعر بين المدنيين.

صورة تظهر سيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني محترقة بعد قصفها بصاروخ موجه من قبل قوات سوريا الديمقراطية