مجزرة ضحاياها أطفال وسيدات إثر هجوم على بلدة إحسم بريف إدلب، في 17 تموز

7 مدنيين من عائلة واحدة (3 طفلات شقيقات و4 سيدات إحداهنّ ممرضة)، قُتلوا مساء 17 تموز 2021، إثر هجوم تعرّض له منزلهم -عبارة عن طابقَين- شمال بلدة إحسم في جبل الزاوية بريف محافظة إدلب الجنوبي بقذيفة لم نتمكن في الشبكة السورية لحقوق الإنسان من تحديد مصدرها حتى لحظة نشر الخبر، وتتراوح لدينا الشكوك بين قوات النظام السوري والقوات الروسية على اعتبار أن القصف قادم من الجهة التي يسيطرون عليها، ومازالت التحقيقات جارية لتحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

صورة جوية خاصة بالشبكة السورية لحقوق الإنسان تُظهر الدمار في المنزل الذي تعرّض للهجوم في بلدة إحسم، ما أسفر عن مجزرة.

صورة تُظهر انتشال أحد ضحايا الهجوم على منزل في بلدة إحسم، ما أسفر عن مجزرة.