مخلفات قذيفة قصفتها القوات الروسية جنوب محافظة إدلب، في 4 تموز

صورة تُظهر مخلفات قذيفة (مزودة بدارة توجيه ليزرية كراسنوبول) قصفتها مدفعية تابعة لقوات نعتقد أنها روسية على قرية كفر حايا في جبل الزاوية بريف محافظة إدلب الجنوبي، في 4 تموز 2021، وقد تسبب القصف بدمار كبير في منزل سكني، دون تسجيل أية إصابات بشرية.
تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنّ قوات الحلف السوري الروسي صعّدت من استهدافها لقرى وبلدات عدة في شمال غرب سوريا في الآونة الأخيرة، رغم خضوع هذه المناطق لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بعد مشاورات بين الرئيسين التركي والروسي، والذي دخل حيّز التنفيذ في 6 آذار 2020، وقد أسفر التصعيد عن وقوع خسائر بشرية وأضرار مادية كبيرة، واستمراره قد يتسبب بموجة نزوح للمدنيين في ظل انتشار وباء كوفيد-19.

صورة تُظهر آثار الدمار في منزل سكني نتيجة قصف القوات الروسية على القرية.