النظام السوري يعتقل صحفياً في مدينة دمشق، في 24 حزيران

بسام سفر، صحفي وكاتب، يعمل محرراً في القسم الثقافي في وكالة نورث برس الإعلامية، وعضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية، من أبناء مدينة السلمية شرق محافظة حماة، ويقيم في مدينة دمشق، من مواليد عام 1962، اعتقلته عناصر قوات النظام السوري في 24 حزيران 2021، لدى مروره على إحدى نقاط التفتيش التابعة لها عند مدخل حي الدويلعة بمدينة دمشق، أثناء توجهه إلى منزله، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة.
لم تتم عملية الاعتقال عبر مذكرة اعتقال قانونية صادرة عن محكمة، كما لم يتم إبلاغ أحد من ذويه باعتقاله، وتم مُصادرة هاتفه ومنعه من التواصل مع ذويه أو محامي، وتخشى الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن يتعرض لعمليات تعذيب، وأن يُصبح في عداد المختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين.
نؤكد أن قرابة 131178 مواطن سوري لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري، ولدينا تخوف حقيقي على مصيرهم في ظلِّ تفشي فيروس كورونا المستجد.