مقتل مدني إثر قصف طائرة مُسيّرة نعتقد أنها روسية غرب محافظة حماة، في 19 نيسان

أحمد مصطفى الربيع، يعمل في صيد الأسماك، من أبناء قرية بليون بريف محافظة إدلب الجنوبي، يبلغ من العمر 34 عاماً، قُتل وأُصيب مدني آخر بجراح، إثر قصف طائرة بدون طيار نعتقد أنها روسية صاروخاً على ضفة نهر العاصي في قرية خربة الناقوس بريف محافظة حماة الغربي، في 19 نيسان 2021.
لقد ارتكبت القوات الروسية انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني بقتل المدني عبر هذا القصف العشوائي أو المتعمد، ولم تُميّز بين المدنيين والمقاتلين، ويُشكل هذا جريمة حرب، وقد سجلنا آلاف حالات القتل التي ارتكبتها القوات الروسية منذ بداية تدخلها في سوريا في 30 أيلول 2015، وتجاوزت حصيلة الضحايا المدنيين الذين قتلتهم القوات الروسية 6800 مواطن سوري مدني، وعلى المجتمع الدولي التدخل لحماية المدنيين في سوريا من عمليات القتل المستمرة.