قوات النظام السوري تنهب مواد إكساء إحدى المدارس في مدينة سراقب بريف إدلب

تُظهر الصورة العلوية التي تم التقاطها في 22/ شباط/ 2021 بأن مواد إكساء مدرسة جمعة حج حسين في مدينة سراقب بريف محافظة إدلب الجنوبي قد تمّ نهبها، وهذا النهب قد وقع بعد سيطرة قوات النظام السوري على المدينة في 5/ آذار/ 2020، وقد أفاد ناشطون محليون للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قوات النظام السوري تقوم بنهب كل ماتحتويه الأبنية في المناطق التي سيطرت عليها في بداية عام 2020 في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا.
نؤكد أن هذا النهب هو استراتيجية منهجية من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له، ويتم تطبيقها في كافة المناطق التي تسيطر عليها هذه القوات، حيث يقوم النظام السوري بقصف المباني ثم تشريد أهلها ثم نهبها، وهذه هي استراتيجية النظام السوري المتوحشة ثلاثية الأبعاد، وتقوم الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالعمل بشكلٍ مستمر على رصد هذه الظاهرة المنهجية في مناطق متعددة من المحافظات السورية.
كما تُظهر الصورة العلوية تمركز عناصر تابعة لقوات النظام السوري والقوات الروسية في المدرسة.

مصدر الصورة: الصورة العلوية انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي الموالية للنظام السوري في 22/ شباط/ 2021 على أنّها لمعبر ترنبة الإنساني الواقع قرب مدينة سراقب، وذلك لاستقبال الأهالي الراغبين بالخروج من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة إلى بلداتهم وقراهم التي سيطر عليها النظام السوري في المنطقة، وفق ما نشرته تلك الشبكات، ويظهر تمركز عناصر النظام السوري والقوات الروسية في المدرسة، أما الصورة السفلية فهي مقتطعة من مقطع فيديو لحملة توعوية أُقيمت في المدرسة في 29/ كانون الأول/ 2017.