وفاة طفل في 5 كانون الثاني مُتأثراً بإصابته إثر انفجار قنبلة رماها أحد العناصر التابعة للنظام السوري بمدينة الحسكة

الطفل محمد صالح الساير، يبلغ من العمر 8 أعوام، توفي في 5 كانون الثاني 2021، مُتأثراً بجراحه التي أُصيب بها في 2 كانون الثاني 2021، إثر انفجار قنبلة يدوية رماها أحد عناصر الدفاع الوطني التابع لقوات النظام السوري وسط مدينة الحسكة، على خلفية شجار حصل بين عنصر الدفاع الوطني وعناصر من الأمن الجنائي التابع للنظام السوري. وتنوّه الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن الانفجار تسبب بمقتل أحد المدنيين فور وقوعه.
تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنّ قوات النظام السوري قد ارتكبت انتهاكاً للقانون الدولي لحقوق الإنسان عبر عملية القتل، ويجب محاسبة مرتكب الانتهاك.