قصف روسي على معسكر لقوات المعارضة بريف إدلب يتسبب بمقتل مراسل حربي و قرابة 37 مقاتل سوري

في 26 تشرين الأول 2020، قصف طيران ثابت الجناح نعتقد أنه روسي بصواريخ عدة معسكراً تابعاً لفصيل فيلق الشام في منطقة جبل الدويلة الواقعة قرب بلدة كفر تخاريم بريف محافظة إدلب الغربي، تسبب القصف بمقتل رشيد البكر، من أبناء بلدة كفر تخاريم، وهو ناشط إعلامي لصالح شبكة المحرر الإعلامية ووكالة سوريا 1، ويعمل كمراسل حربي مع فصيل فيلق الشام التابع للجبهة الوطنية للتحرير، تشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن رشيد كان يقوم بتغطية إعلامية لإحدى الدورات العسكرية التدريبية للفيلق وقت وقوع القصف، والذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن 37 عنصراً من فيلق الشام، وإصابة العشرات منهم بجراح بعضها خطيرة.