قوات الجيش الوطني تعتقل مدنياً في بلدة جنديرس بريف حلب، في 2 تشرين الأول

بحري صبري باسكى، من أبناء بلدة جنديرس التابعة لمدينة عفرين بريف محافظة حلب الشمالي، اعتقلته عناصر قوات الجيش الوطني في بلدة جنديرس، في 2 تشرين الأول 2020، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة.
تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنه لم يتم إبلاغ أحد من ذويه بذلك، وتمّ مُصادرة هاتفه ومنعه من التواصل مع ذويه، ونخشى أن يتعرّض لعمليات تعذيب، وأن يُصبح في عداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين.
ونؤكد أن قرابة 3244 مواطن سوري مازالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لفصائل في المعارضة المسلحة، ولدينا تخوّف حقيقي على مصيرهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.