ازدحام المواطنين أمام إحدى صالات البيع في مدينة دمشق في ظل انتشار وباء كوفيد-19

صورة تُظهر اكتظاظاً أمام صالة بيع المؤسسة السورية للتجارة التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري في حي البرامكة بمدينة دمشق بالمواطنين السوريين، للحصول على المواد التموينية بواسطة البطاقة الإلكترونية الذكية التي أطلقتها الحكومة السورية تحت ذريعة تسهيل حصول المواطن السوري على حصته من هذه المواد بشكل منظم ومدروس وبأسعار مدعومة حكومياً. يظهر في الصورة عدد كبير من كبار السن، وهم من الفئات الأكثر تعرضاً للعدوى بوباء كوفيد-19 متجمهرين أمام صالة البيع دون تحقيق مسافة التباعد الاجتماعي، وهذا يُخالِف أبسط الإجراءات الاحترازية التي نصَّت عليها منظمة الصحة العالمية، والتي من المُفترض اتّخاذها بهدف الحد من انتشار وباء كوفيد-19 بين أفراد المجتمع.
نؤكد في الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنه لا يمكن لنظام مسؤول عن قتل مئات آلاف السوريين وتشريد قرابة 12 مليون ما بين نازحٍ ولاجئ، وتدمير القطاع الطبي أن يكترث بحماية الشعب السوري من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد والحد من انتشاره.
لقد فشل النظام السوري في احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد ويتحمل مسؤولية انتشاره بين صفوف المواطنين بسبب إهمال تطبيق أبسط القواعد الاحترازية التي نصت عليها منظمة الصحة العالمية. 

مصدر الصورة: تم نشرها على شبكة الانترنت في 10/ آب/2020