مقتل طبيب بسبب التعذيب داخل أحد مراكز احتجاز النظام السوري، 30 تموز

الطبيب إبراهيم عبد القادر الزعبي، أخصائي قلبية، حاصل على الدكتوراه في اختصاص كهرباء القلب من جامعة ليستر البريطانية، من أبناء قرية اليادودة بريف محافظة درعا الغربي، من مواليد عام 1964، اعتقلته عناصر فرع الأمن العسكري التابعة لقوات النظام السوري في 22 حزيران 2020، إثر مداهمة منزله في شارع بغداد بمدينة دمشق، واقتادته إلى فرع التحقيق العسكري “248” بمدينة دمشق، ومنذ ذلك الوقت تقريباً وهو في عداد المختفين قسرياً؛ نظراً لإنكار النظام السوري احتجازه أو السماح لأحد ولو كان محامياً بزيارته. في 30 تموز 2020، أبلغت قوات النظام السوري ذويه بوفاته في مشفى المواساة في مدينة دمشق، ولدى الشبكة السورية لحقوق الإنسان معلومات أنّ الطبيب إبراهيم كان بصحةٍ جيدة حين اعتقاله؛ مما يُرجّح بشكلٍ كبير وفاته بسبب التعذيب وإهمال الرعاية الصحية.