مقتل مُعيد بسبب التعذيب داخل أحد مراكز احتجاز النظام السوري، 12 حزيران

مهند محمد صبحي الكرمو الشهابي، حاصل على  ماجستير في الكيمياء من جامعة حلب، ومُعيد في كليتَيْ الصيدلة والعلوم في جامعة حلب، من أبناء مدينة الباب بريف محافظة حلب الشرقي، من مواليد عام 1987، اعتقلته قوات النظام السوري في 22 كانون الأول 2013 في مدينة حلب. في 12 حزيران 2020، علم ذووه أنَّه مُسجل في دائرة السجل المدني على أنه قد تُوفي في 8 نيسان 2015، وتُرجح الشبكة السورية لحقوق الإنسان أنه قد توفي بسبب التعذيب داخل أحد مراكز الاحتجاز التابعة لها في مدينة دمشق.

نؤكد أن قوات النظام السوري لم تُسلِّم جثته، وهذه مُمارسة شائعة عند النظام السوري بعدم تسليم جثث الوفيات داخل مراكز الاحتجاز للغالبية العظمى ممّن يتوفون هناك، بل يقوم بالتخلص من الجُثث، وهذا يتم عبر عمليات حرق مدروسة، وكل من لم تُسلَّم جثَّته يُعتبر في عداد المُختفين قسرياً.