وفاة سيدة متأثرة بجراحها إثر قصف سابق للقوات الروسية على قرية بليون بريف إدلب، 12 حزيران

السيدة آمنة داني، من أبناء قرية كنصفرة بريف محافظة إدلب الجنوبي، توفيت في 12 حزيران، متأثرة بجراحها التي أصيبت بها في 9 حزيران، إثر قصف طيران ثابت الجناح نعتقد أنه روسي بالصواريخ أطراف قرية بليون في جبل الزاوية بريف محافظة إدلب الجنوبي ،ما تسبب في مقتل زوج آمنة على الفور، تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن هذا الهجوم من القوات الروسية يُعتبر خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بعد مشاورات بين الرئيسين التركي والروسي، والذي دخل حيّز التنفيذ في 6 آذار 2020.

لقد ارتكبت القوات الروسية انتهاكاً للقانون الدولي الإنساني بقتل المدنيين عبر هذا القصف العشوائي أو المتعمد، ولم تميّز بين المدنيين والمقاتلين، ويُشكل هذا جريمة حرب، وقد سجلنا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان مئات حالات القتل التي ارتكبتها القوات الروسية منذ تدخلها في سوريا في أيلول/ 2015، وتجاوزت حصيلة الضحايا المدنيين الذين قتلتهم القوات الروسية قرابة 6800 مواطن سوري مدني، وعلى المجتمع الدولي التدخل لحماية المدنيين في سوريا من عمليات القتل المستمرة.