هيئة تحرير الشام تعتدي على 13 مواطناً صحفياً أثناء أدائهم عملهم بريف إدلب، في 10 حزيران

تعرّضَ ما لا يقل عن ثلاثة عشر مواطناً صحفياً لأنواع متعددة من الانتهاكات لحقوقهم الأساسية، تنوّعت ما بين عمليات الضرب وتحطيم معدّاتهم، وترافق ذلك مع الإهانة اللفظية، من قبل عناصر من هيئة تحرير الشام، وذلك في 10 حزيران، أثناء قيامهم بتغطية إعلامية لمرور دورية روسية – تركية مُشتركة على الطريق الدولي اللاذقية – حلب المعروف باسم M4 عند جسر أريحا بريف محافظة إدلب، وقد تم الاعتداء تحت ذريعة قيامهم بتصوير نساء أثناء تلك التغطية الاعلامية، وقد تمكنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان حتى لحظة نشر الخبر من التحقق من أسماء المواطنين الصحفيين الذين تم الاعتداء عليهم وهم:

عمر حج قدور- مراسل وكالة الصحافة الفرنسية

عبد العزيز قيطاز- يعمل مع المركز الإعلامي العام 

عبدالرزاق الصبيح – مراسل قناة حلب اليوم

صافي حمام – مراسل قناة الجزيرة مباشر

معاذ عباس – مراسل شبكة بلدي نيوز

علي حاج سليمان – مراسل شبكة شام

غيث السيد – مراسل شبكة شام

كنانة هنداوي – مراسل وكالة ثقة

عبد الواحد حاج سطيفي – مُتعاون مع وكالة الصحافة الفرنسية

عز الدين الادلبي – متعاون مع وكالة الأناضول

محمد السعيد – متعاون مع وكالة الأناضول

معاوية الأطرش – متعاون مع صحيفة ميدل إيست

محمد الرفاعي – مراسل جريدة زمان الوصل

تُشير الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن هيئة تحرير الشام تعتمد سياسة التضييق على المواطنين الصحفيين في مناطق سيطرتها، ممّن تشعر أنهم يُشكِّلون تهديداً لفكرها ونهجها المتطرف؛ ما تسبَّب في الآونة الأخيرة في اعتزال أو نزوح عدد كبير منهم. نُدين الاعتداء على المواطنين الصحفيين، ونُحمّل هيئة تحرير الشام مسؤولية ما حصل، ونطالبها بفتح تحقيق لمعرفة أسباب الخلل والتقصير ومحاسبة الفاعلين.