صورة تُظهر فقدان خشب محراب المسجد الكبير في مدينة معرة النعمان بعد سيطرة النظام السوري على المدينة

تُظهر الصورة العلوية التي يبدو أنها مُلتقطة حديثاً بأن مواد الإكساء لمحراب المسجد الكبير في مدينة معرة النعمان بريف محافظة إدلب الجنوبي قد تمّ نهبها، والمحراب مصنوع من الخشب المحفور، وهذا النهب قد وقع بعد سيطرة قوات النظام السوري على المدينة في 28/ كانون الأول/ 2020، فقد أفاد ناشطون محليون للشبكة السورية لحقوق الإنسان أن مواد إكساء المسجد كانت بحالة جيدة قبل سيطرة قوات النظام السوري على المدينة، كما يؤكد ذلك ما يظهر في الصورة السفلية. 

إن هذه الصورة هي من ضمن مجموعة من الصور تم التقاطها داخل المسجد وأظهرت الصور نهباً واسعاً لمواد الإكساء بداخله، أي أنّ قوات النظام السوري والميلشيات الموالية لها لم تقتصر عمليات النهب التي تقوم بها على المباني السكنية التي تركها الأهالي عندما نزحوا، كما وثقنا ذلك في تقريرٍ سابق، بل طالت مرافق حيوية كالمساجد، حيث يقوم النظام السوري بقصف المباني ثم تشريد أهلها ثم نهبها وهذه هي استراتيجية النظام السوري المتوحشة ثلاثية الأبعاد.

مصدر الصور: الصورة العلوية التقطها زاهر اليوسفي وهو عضو في مجلس الشعب السوري في 30/ أيار/ 2020 ونشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وذلك  كنوع من الفخر بسيطرة قوات النظام السوري على المسجد، أما الصورة السفلية فقد نشرها المركز الإعلامي العام في 14/ حزيران/ 2018.