اكتظاظ المواطنين السوريين في الأسواق بريف إدلب تظهر انعدام التوعية والالتزام المجتمعي بخطر فيروس كورونا المستجد

صورة تظهر اكتظاظ المدنيين في سوق الخضار في مدينة سلقين بريف محافظة إدلب الغربي، لشراء حاجاتهم قُبيل أذان المغرب من يوم 3/ أيار/ 2020، وهذا يُخالف أبسط الإجراءات الاحترازية التي من المفترض اتخاذها بهدف الوقاية من انتشار وباء كورونا المستجد بين أفراد المجتمع.
نؤكد في الشبكة السورية لحقوق الإنسان على أن مسؤولية نشر الوعي وفرض الالتزام يقع على المجلس المحلي والقوة المسيطرة، ويجب على الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بكافة أجهزته وهيئاته اتخاذ خطوات جدية بهذا الخصوص أيضا، ونشر ثقافة “خليك في البيت”، والعزل الجسدي والاجتماعي، وإصدار نشرات وبيانات إرشادية وتوعوية، ومتابعة تنفيذها حفاظاً على سلامة كافة أفراد المجتمع من مخاطر الإصابة والوفيات.