خوف وإهانة مُقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية تم أسرها من قبل لواء المجد بريف الرقة، في 24 تشرين الأول

صورة “سيلفي” التقطها أحد عناصر فيلق المجد (أحد الفصائل المسلحة المشاركة في الجيش الوطني السوري) لعناصر من الفيلق وهم يُحيطون بمُقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية قاموا بأسرها في منطقة عين عيسى بريف محافظة الرقة الشمالي في 24 تشرين الأول 2019. تبدو الأسيرة في الصورة بحالة خوف وإهانة بين مقاتلين مُبتسمين. يجب أن يتمتّع الأسرى المحرومون من حريتهم بكفالة احترام شخصيّتهم وكرامتهم وأن تتمّ مُعاملتهم مُعاملة إنسانيّة وفق (المادة 3 المُشتركة بين اتفاقيات جنيف1-4، بروتوكول 2 المادة 4)، قواعد القانون العُرْفي الإنساني 87-105، وهذه الأسيرة هي نفسها التي ظهرت في فيديو سابق يُصوِّر عملية أسرها بطريقة أيضاً تُخالف هذه القواعد.
يُشار إلى أنّ لجنة متابعة التجاوزات والمُخالفات المُشكَّلة من قبل وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المُؤقّتة، أكّدت أسْرَ المُقاتلة، وطالبت الفيلق بالحفاظ على حياة الأسيرة ومُعاملتها وفق اتفاقيّات جنيف، ونُطالب اللجنة باتّخاذ مزيد من الخطوات لوقف كافة الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها.